اليمن - إب - مدينة جبلةinfo@jums.edu.ye+967 4 440041

رئيس الجامعة يشارك في أعمال المؤتمر العلمي الأول للتعليم الإلكتروني في اليمن

جامعة جبلة للعلوم الطبية والصحية > أخبار الجامعة > رئيس الجامعة يشارك في أعمال المؤتمر العلمي الأول للتعليم الإلكتروني في اليمن

رئيس الجامعةيشارك في أعمال المؤتمر العلمي الأول للتعليم الإلكتروني في مؤسسات التعليم العالي باليمن “الواقع والتطلعات”

شارك أ. د/ عبدالله محمد المطري رئيس الجامعة والمهندس وليد سالم مدير عام نظم المعلومات بالجامعة، خلال اليومين الماضيين بأعمال المؤتمر العلمي الأول للتعليم الإلكتروني في مؤسسات التعليم العالي باليمن “الواقع والتطلعات” والذي نظمتة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، ممثلة بمركز تقنية المعلومات، بالشراكة مع الجامعة الاماراتية الدولية.
وشارك في المؤتمر نخبة من الأكاديميين والباحثين من مختلف الجامعات اليمنية وصناع القرار ومشاركة خبرات دولية من” اليمن، مصر، سلطنة عمان، فلسطين وماليزيا”.

وافتتح المؤتمر الأربعاء الماضي الموافق 11 نوفمبر 2020م كلا من :
اعضاء المجلس السياسي الأعلى أحمد غالب الرهوي وسلطان السامعي ومحمد النعيمي.
رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور.
وزير التعليم العالي والبحث العلمي الاستاذ حسين حازب.
نائبا رئيس الوزراء لشئون الأمن والدفاع الفريق الركن جلال الرويشان والرؤية الوطنية محمود الجنيد.
وزراء التخطيط الدكتور عبد العزيز الكميم والاتصالات المهندس مسفر النمير والدولة حميد المزجاجي ونائبا وزير التعليم العالي الدكتور علي شرف الدين والتربية والتعليم الدكتور همدان الشامي ومستشار الرئاسة الدكتور عبد العزيز الترب وقيادات التعليم العالي ووكلاء الوزارات ذات العلاقة ورؤساء الجامعات الحكومية والأهلية.
وناقش المؤتمر خلال ست جلسات عمل عدد من المحاور حول التجربة الوطنية للتعليم الالكتروني بمؤسسات التعليم العالي ومنظومة الاتصالات وتقنية المعلومات وسبل الاستفادة منها في إنجاح التعليم الالكتروني باليمن.
كما تضمنت محاور مؤتمر جودة التعليم الالكتروني والتعليم الافتراضي التطبيقي والمعايير المطلوبة وكذا استعراض تجارب إقليمية ودولية عن التعليم الالكتروني.
تخلل الجلسات مداخلات ونقاش مستفيض حول واقع التعليم الالكتروني باليمن وإمكانية الاستفادة من التجربة الوطنية التي تمت في ظل جائحة كورونا والانتقال إلى التعليم المدمج لإحداث نهضة تنموية شاملة.
هذا وقد خرج المؤتمر بجملة من التوصيات منها:-
التوصيات العامة للمؤتمر الأول للتعليم الإلكتروني في مؤسسات التعليم العالي في اليمن 11- 12/ 11/ 2020.

أولا: توصيات لقيادة السلطة السياسية العليا والحكومة:
السعي لإيجاد رؤية وطنية للتكنولوجيا لتسهيل اندماج المجتمع اليمني في الاقتصاد العالمي القائم على المعرفة.
إعداد سياسات عامة واستراتيجية وطنية للتعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد.
تعديل التشريعات والقوانين والمعايير الحالية لتستوعب مستجدات التعليم الإلكتروني والتعليم عن بُعد.
إعداد القوانين واللوائح المنظمة للتعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد.
توفير التمويل الكافي للتعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد تحت بند موازنة طارئة لتنفيذ سياسات وبرامج التعليم الإلكتروني في المؤسسات التعليمية المختلفة.
تحديث البنية التقنية في البلاد بما ييسر التواصل التقني بين أطراف المجتمع والمجتمع اليمني والعالم.
اعفاء الواردات التقنية من الرسوم الجمركية وجعلها متاحة للجمهور بسعر مناسب.
تشجيع الاستثمار في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتحسين أداء الشبكة وسرعة الاتصال وتخفيض الكلفة كي يقلل من مشاكل الاتصال بالشبكة من خارج المؤسسات التعليمية.

ثانياً: توصيات لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي ولمجلس الاعتماد:
تعزيز القدرة المؤسسية التقنية لوزارة التعليم العالي والمؤسسات التابعة لها.
قيام مجلس الاعتماد الأكاديمي وضمان جودة التعليم العالي بتحديث ضوابط التعليم عن بعد وإعداد معايير التعليم الإلكتروني والأدلة ذات العلاقة ورفعها للوزارة لإصدار قرارات تلزم مؤسسات التعليم العالي بتنفيذها.
استحداث قطاع يسمى قطاع التعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد ضمن الهيكل التنظيمي لوزارة التعليم العالي وتحدد مهامه واختصاصاته، أو دعم وحدة التعليم الالكتروني في مركز تقنية معلومات التعليم العالي ويكون له/ لها وحدات مماثلة في المؤسسات الجامعية.
تشكيل وتأهيل فريق وطني لإدارة التعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد من ذوي الخبرة والكفاءة والتخصص تتركز مهمته في استخلاص الخبرات وتنمية القدرات والمهارات التقنية للموارد البشرية من الأكاديميين والمختصين الفنيين لدى مؤسسات التعليم العالي الحكومية والاهلية .
نشر ثقافة التعليم الإلكتروني لدى المجتمع الأكاديمي والطلبة في المؤسسات الجامعية عبر إعداد حقائب تدريبية متخصصة لكيفية نشر ثقافة التعليم الالكتروني وإقامة ورش للكوادر المختلفة.
دعم وحدة النشر العلمي لدى مركز تقنية معلومات في التعليم العالي لإعداد وتحليل الدراسات واستخلاص التجارب والخبرات العربية والعالمية في مجال التعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد والاستفادة منها في تطوير التعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد في اليمن واعداد مجلة علمية محكمة متخصصة في التعليم الإلكتروني ونشر الدراسات والمطبوعات والمراصد ذات العلاقة.
توفير اشتراكات للمكتبات العالمية، مثل: (IEEE- ACM- AMA)، فضلًا عن توفير، اشتراكات للجامعات الحكومية والخاصة.
حث الجامعات بتطوير منصاتها الإلكترونية، ونظم إدارة التعليم (LMS).
التنسيق مع وزارة الاتصالات؛ لإدخال تقنيات جديدة لزيادة سرعة خطوط الإنترنت، وتخفيض التعريفات والاشتراكات للجامعات، والكادر الأكاديمي، والطلاب.
الأخذ بعين الاعتبار، الطلاب اللذين يقطنون الريف، وصعوبة استخدام التعليم الالكتروني؛ بسبب سوء خدمة الإنترنت.
التركيز على جميع أنماط التعليم الإلكتروني: (الكامل، والهجين)، بما يتناسب مع الوضع القائم.
توفير برامج النمو المهني للأستاذ الجامعي وللعاملين ودورات تدريبية مجانية في مجال التقنية تقدمها الوزارة برعاية قطاع الاتصالات ونادي الأعمال اليمني.
تحديث استراتيجية التعليم العالي والبحث العلمي وإضافة محور خاص بالتعليم الالكتروني.
إعداد حقائب تدريبية للكادر الاكاديمي في مؤسسات التعليم العالي في كيفية إعداد المحتوى التعليمي للتعليم الالكتروني.
إعداد مناهج الكترونية رديفة للمناهج التقليدية.
إدماج التعليم الالكتروني مع التعليم التقليدي ليتماشى مع التكنولوجيا الحديثة بنسبة ما لا يقل عن 15%.

ثالثا: توصيات خاصة بمؤسسات التعليم العالي الحكومية والأهلية:
تعزيز البنية التقنية للجامعات وإعداد المنصات التعليمية الإلكترونية وتجهيز المحتوى التعليمي وتحويله إلى محتوى إلكتروني.
تدريب أعضاء هيئة التدريس والمساعدين من الإداريين والفنيين على إعداد المحتوى وأتمتته وعلى طريقة استخدام المنصات التعليمية والتواصل الإلكتروني.
الاهتمام بالعنصر البشري لإدارة التعليم الإلكتروني، من خلال التعليم والإعداد المسبق، والتدريب أثناء الخدمة، إذ يحتاج التعليم الإلكتروني إلى كوادر بشرية مؤهلة تأهيلًا خاصًا، من حيث امتلاك الثقافة، وإجادة التعامل مع الأجهزة الإلكترونية الخاصة بالتعليم عن بعد، والتعليم المفتوح، من حواسيب، وسبورات إلكترونية، وأجهزة القاعات الافتراضية، والاستديوهات، وأجهزة البث الفضائي، وإعداد البرامج التعليمية، والمحتوى المعرفي، بما يتناسب مع هذا النظام.
الالتزام بتطبيق الأدلة الارشادية للأساتذة وللطلبة حول كيفية التعامل مع التعليم الإلكتروني وأساليب التقويم ومتابعة نواتج التعلم وتقديم التغذية الراجعة للجهات ذات العلاقة.
الاطلاع على الخبرات وإجراء الدراسات المتعلقة بالتعليم الإلكتروني والاستفادة منها.
بناء مستودعات رقمية على مستوى كل جامعة تضم ما يتوفر لديها من مصادر المعلومات الإلكترونية وتيسير الوصول الحر إليها ونشر الإنتاج العلمي لكل جامعة على مواقعها الإلكترونية بالتنسيق مع قطاع الاتصالات.
الاستمرار في العمل على مشروع التعليم الإلكتروني، وعدم حصره على فترة جائحة كوفيد 19، من خلال ادخال بند خاص بالتعليم الإلكتروني في توصيف المقررات والبرامج الدراسية.
تقديم تدريب كافٍ لمنتسبي الجامعات بآلية استخدام المنصات التعليمية.
استيعاب حملة التعليم الشهادات العليا في تخصص التعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد في مؤسسات التعليم العالي الحكومية والأهلية وتقديم الدعم اللازم لهم للنهوض بهذا المكون المهم في التعليم.
إستحداث محتوى رقمي في العام الأول من مرحلة البكالوريوس لتهيئة الطلبة للتعليم الإلكتروني وفقا لتوصيات إتحاد الجامعات العربية.

رابعا: توصيات خاصة بالجهات ذات العلاقة:

وزارة الاتصالات:
بذل الجهود الممكنة في الوقت الحالي لتحديث البنية التحتية لقطاع الاتصالات بما ييسر تطبيق التعليم الإلكتروني.
تخفيض تعرفة خدمة الإنترنت عبر شركات الاتصالات السلكية واللاسلكية لمنتسبي التعليم العالي وتحسين جودتها وتطوير سرعتها بما يضمن وصولها إلى كافة المستهدفين بمختلف المحافظات.
تنمية الشراكة بين قطاع التعليم (عام وعالي ومهني) وقطاع الاتصالات بما يسهم في تعزيز القدرة التقنية للمؤسسات التعليمية.
عمل شبكة انترنت داخلية للجامعات يتم ربطها كشبكة خارجية (ُExtranet) مع بقية الجامعات عبر الشبكة الوطنية (مزود الخدمة ) TelYemen / YemenNet
حجز كابلات الياف ضوئية خط او اكثر بحسب عرض النطاق bandwidth المناسب ويتم تنظيم حركة البيانات ( routing) بين الجامعات عبر مزود الخدمة بدون الحاجة للنت عن طريق local DNS
يتم تخصيص IPs للخطوط Domains (URL) تضاف بالـ DNS الرئيسي المزود للخدمة (مضمن داخلي)
تفعيل تقنيات جديدة من دورها توسيع النطاق وسرعة الانترنت على سبيل المثال (LTE/4G) والتي امكانياتها متاحة ومتوفرة لدى الاتصالات.
اعفاء قيمة تعرفة المحتوى التعليمي اما عبر شركات الاتصالات السلكية واللاسلكية
عمل Pilotstudy (POC) تجربة عملية
بناء شبكة وطنية لمؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي.

وزارة الاعلام:
قيام المؤسسات الاعلامية بمختلف انواعها المرئية والمسموعة والمقروءة وعبر المواقع الإلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي بتنمية الوعي المجتمعي ونشر ثقافة التعليم الإلكتروني في اليمن.
إنشاء قناة تعليمية متخصصة بالتعليم العالي للمساهمة في بث بعض المحاضرات والفعاليات والنشاطات المتعلقة بالتعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد.
عرض التجارب والخبرات العربية والإقليمية والدولية المميزة في مجال التعليم الإلكتروني.
تغطية النشاطات العلمية المتعلقة بالتعليم الإلكتروني من ندوات ومؤتمرات وحلقات نقاشية وورش عمل مختلفة.

خامسا: توصيات خاصة القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني
المشاركة في التطوير المؤسسي وبناء قدرات منتسبي التعليم العالي.
المساهمة في تمويل البرامج والمشروعات المتعلقة بالتعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد على مستوى الوزارة والجامعات الحكومية والأهلية.
مساندة الجهات الحكومية في تنمية الوعي العام ونشر ثقافة التعليم الإلكتروني.
تقديم برامج نوعية ممولة لصالح الطلبة تسهم في توفير الادوات التقنية والالواح الإلكترونية اللازمة.
شارك أ. د/ عبدالله محمد المطري رئيس الجامعة والمهندس وليد سالم مدير عام نظم المعلومات بالجامعة، خلال اليومين الماضيين بأعمال المؤتمر العلمي الأول للتعليم الإلكتروني في مؤسسات التعليم العالي باليمن “الواقع والتطلعات” والذي نظمتة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، ممثلة بمركز تقنية المعلومات، بالشراكة مع الجامعة الاماراتية الدولية.
وشارك في المؤتمر نخبة من الأكاديميين والباحثين من مختلف الجامعات اليمنية وصناع القرار ومشاركة خبرات دولية من” اليمن، مصر، سلطنة عمان، فلسطين وماليزيا”.

وافتتح المؤتمر الأربعاء الماضي الموافق 11 نوفمبر 2020م كلا من:
اعضاء المجلس السياسي الأعلى أحمد غالب الرهوي وسلطان السامعي ومحمد النعيمي.
رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور.
وزير التعليم العالي والبحث العلمي الاستاذ حسين حازب.
نائبا رئيس الوزراء لشئون الأمن والدفاع الفريق الركن جلال الرويشان والرؤية الوطنية محمود الجنيد.
وزراء التخطيط الدكتور عبد العزيز الكميم والاتصالات المهندس مسفر النمير والدولة حميد المزجاجي ونائبا وزير التعليم العالي الدكتور علي شرف الدين والتربية والتعليم الدكتور همدان الشامي ومستشار الرئاسة الدكتور عبد العزيز الترب وقيادات التعليم العالي ووكلاء الوزارات ذات العلاقة ورؤساء الجامعات الحكومية والأهلية.
وناقش المؤتمر خلال ست جلسات عمل عدد من المحاور حول التجربة الوطنية للتعليم الالكتروني بمؤسسات التعليم العالي ومنظومة الاتصالات وتقنية المعلومات وسبل الاستفادة منها في إنجاح التعليم الالكتروني باليمن.
كما تضمنت محاور مؤتمر جودة التعليم الالكتروني والتعليم الافتراضي التطبيقي والمعايير المطلوبة وكذا استعراض تجارب إقليمية ودولية عن التعليم الالكتروني.
تخلل الجلسات مداخلات ونقاش مستفيض حول واقع التعليم الالكتروني باليمن وإمكانية الاستفادة من التجربة الوطنية التي تمت في ظل جائحة كورونا والانتقال إلى التعليم المدمج لإحداث نهضة تنموية شاملة.
هذا وقد خرج المؤتمر بجملة من التوصيات منها:
التوصيات العامة للمؤتمر الأول للتعليم الإلكتروني في مؤسسات التعليم العالي في اليمن 11- 12/ 11/ 2020.

أولا: توصيات لقيادة السلطة السياسية العليا والحكومة:
السعي لإيجاد رؤية وطنية للتكنولوجيا لتسهيل اندماج المجتمع اليمني في الاقتصاد العالمي القائم على المعرفة.
إعداد سياسات عامة واستراتيجية وطنية للتعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد.
تعديل التشريعات والقوانين والمعايير الحالية لتستوعب مستجدات التعليم الإلكتروني والتعليم عن بُعد.
إعداد القوانين واللوائح المنظمة للتعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد.
توفير التمويل الكافي للتعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد تحت بند موازنة طارئة لتنفيذ سياسات وبرامج التعليم الإلكتروني في المؤسسات التعليمية المختلفة.
تحديث البنية التقنية في البلاد بما ييسر التواصل التقني بين أطراف المجتمع والمجتمع اليمني والعالم.
اعفاء الواردات التقنية من الرسوم الجمركية وجعلها متاحة للجمهور بسعر مناسب.
تشجيع الاستثمار في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتحسين أداء الشبكة وسرعة الاتصال وتخفيض الكلفة كي يقلل من مشاكل الاتصال بالشبكة من خارج المؤسسات التعليمية.

ثانياً: توصيات لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي ولمجلس الاعتماد:
تعزيز القدرة المؤسسية التقنية لوزارة التعليم العالي والمؤسسات التابعة لها.
قيام مجلس الاعتماد الأكاديمي وضمان جودة التعليم العالي بتحديث ضوابط التعليم عن بعد وإعداد معايير التعليم الإلكتروني والأدلة ذات العلاقة ورفعها للوزارة لإصدار قرارات تلزم مؤسسات التعليم العالي بتنفيذها.
استحداث قطاع يسمى قطاع التعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد ضمن الهيكل التنظيمي لوزارة التعليم العالي وتحدد مهامه واختصاصاته، أو دعم وحدة التعليم الالكتروني في مركز تقنية معلومات التعليم العالي ويكون له/ لها وحدات مماثلة في المؤسسات الجامعية.
تشكيل وتأهيل فريق وطني لإدارة التعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد من ذوي الخبرة والكفاءة والتخصص تتركز مهمته في استخلاص الخبرات وتنمية القدرات والمهارات التقنية للموارد البشرية من الأكاديميين والمختصين الفنيين لدى مؤسسات التعليم العالي الحكومية والاهلية .
نشر ثقافة التعليم الإلكتروني لدى المجتمع الأكاديمي والطلبة في المؤسسات الجامعية عبر إعداد حقائب تدريبية متخصصة لكيفية نشر ثقافة التعليم الالكتروني وإقامة ورش للكوادر المختلفة.
دعم وحدة النشر العلمي لدى مركز تقنية معلومات في التعليم العالي لإعداد وتحليل الدراسات واستخلاص التجارب والخبرات العربية والعالمية في مجال التعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد والاستفادة منها في تطوير التعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد في اليمن واعداد مجلة علمية محكمة متخصصة في التعليم الإلكتروني ونشر الدراسات والمطبوعات والمراصد ذات العلاقة.
توفير اشتراكات للمكتبات العالمية، مثل: (IEEE- ACM- AMA)، فضلًا عن توفير، اشتراكات للجامعات الحكومية والخاصة.
حث الجامعات بتطوير منصاتها الإلكترونية، ونظم إدارة التعليم (LMS).
التنسيق مع وزارة الاتصالات؛ لإدخال تقنيات جديدة لزيادة سرعة خطوط الإنترنت، وتخفيض التعريفات والاشتراكات للجامعات، والكادر الأكاديمي، والطلاب.
الأخذ بعين الاعتبار، الطلاب اللذين يقطنون الريف، وصعوبة استخدام التعليم الالكتروني؛ بسبب سوء خدمة الإنترنت.
التركيز على جميع أنماط التعليم الإلكتروني: (الكامل، والهجين)، بما يتناسب مع الوضع القائم.
توفير برامج النمو المهني للأستاذ الجامعي وللعاملين ودورات تدريبية مجانية في مجال التقنية تقدمها الوزارة برعاية قطاع الاتصالات ونادي الأعمال اليمني.
تحديث استراتيجية التعليم العالي والبحث العلمي وإضافة محور خاص بالتعليم الالكتروني.
إعداد حقائب تدريبية للكادر الاكاديمي في مؤسسات التعليم العالي في كيفية إعداد المحتوى التعليمي للتعليم الالكتروني.
إعداد مناهج الكترونية رديفة للمناهج التقليدية.
إدماج التعليم الالكتروني مع التعليم التقليدي ليتماشى مع التكنولوجيا الحديثة بنسبة ما لا يقل عن 15%.

ثالثا: توصيات خاصة بمؤسسات التعليم العالي الحكومية والأهلية:
تعزيز البنية التقنية للجامعات وإعداد المنصات التعليمية الإلكترونية وتجهيز المحتوى التعليمي وتحويله إلى محتوى إلكتروني.
تدريب أعضاء هيئة التدريس والمساعدين من الإداريين والفنيين على إعداد المحتوى وأتمتته وعلى طريقة استخدام المنصات التعليمية والتواصل الإلكتروني.
الاهتمام بالعنصر البشري لإدارة التعليم الإلكتروني، من خلال التعليم والإعداد المسبق، والتدريب أثناء الخدمة، إذ يحتاج التعليم الإلكتروني إلى كوادر بشرية مؤهلة تأهيلًا خاصًا، من حيث امتلاك الثقافة، وإجادة التعامل مع الأجهزة الإلكترونية الخاصة بالتعليم عن بعد، والتعليم المفتوح، من حواسيب، وسبورات إلكترونية، وأجهزة القاعات الافتراضية، والاستديوهات، وأجهزة البث الفضائي، وإعداد البرامج التعليمية، والمحتوى المعرفي، بما يتناسب مع هذا النظام.
الالتزام بتطبيق الأدلة الارشادية للأساتذة وللطلبة حول كيفية التعامل مع التعليم الإلكتروني وأساليب التقويم ومتابعة نواتج التعلم وتقديم التغذية الراجعة للجهات ذات العلاقة.
الاطلاع على الخبرات وإجراء الدراسات المتعلقة بالتعليم الإلكتروني والاستفادة منها.
بناء مستودعات رقمية على مستوى كل جامعة تضم ما يتوفر لديها من مصادر المعلومات الإلكترونية وتيسير الوصول الحر إليها ونشر الإنتاج العلمي لكل جامعة على مواقعها الإلكترونية بالتنسيق مع قطاع الاتصالات.
الاستمرار في العمل على مشروع التعليم الإلكتروني، وعدم حصره على فترة جائحة كوفيد 19، من خلال ادخال بند خاص بالتعليم الإلكتروني في توصيف المقررات والبرامج الدراسية.
تقديم تدريب كافٍ لمنتسبي الجامعات بآلية استخدام المنصات التعليمية.
استيعاب حملة التعليم الشهادات العليا في تخصص التعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد في مؤسسات التعليم العالي الحكومية والأهلية وتقديم الدعم اللازم لهم للنهوض بهذا المكون المهم في التعليم.
إستحداث محتوى رقمي في العام الأول من مرحلة البكالوريوس لتهيئة الطلبة للتعليم الإلكتروني وفقا لتوصيات إتحاد الجامعات العربية.

رابعا: توصيات خاصة بالجهات ذات العلاقة:

وزارة الاتصالات:
بذل الجهود الممكنة في الوقت الحالي لتحديث البنية التحتية لقطاع الاتصالات بما ييسر تطبيق التعليم الإلكتروني.
تخفيض تعرفة خدمة الإنترنت عبر شركات الاتصالات السلكية واللاسلكية لمنتسبي التعليم العالي وتحسين جودتها وتطوير سرعتها بما يضمن وصولها إلى كافة المستهدفين بمختلف المحافظات.
تنمية الشراكة بين قطاع التعليم (عام وعالي ومهني) وقطاع الاتصالات بما يسهم في تعزيز القدرة التقنية للمؤسسات التعليمية.
عمل شبكة انترنت داخلية للجامعات يتم ربطها كشبكة خارجية (ُExtranet) مع بقية الجامعات عبر الشبكة الوطنية (مزود الخدمة ) TelYemen / YemenNet
حجز كابلات الياف ضوئية خط او اكثر بحسب عرض النطاق bandwidth المناسب ويتم تنظيم حركة البيانات ( routing) بين الجامعات عبر مزود الخدمة بدون الحاجة للنت عن طريق local DNS
يتم تخصيص IPs للخطوط Domains (URL) تضاف بالـ DNS الرئيسي المزود للخدمة (مضمن داخلي)
تفعيل تقنيات جديدة من دورها توسيع النطاق وسرعة الانترنت على سبيل المثال (LTE/4G) والتي امكانياتها متاحة ومتوفرة لدى الاتصالات.
اعفاء قيمة تعرفة المحتوى التعليمي اما عبر شركات الاتصالات السلكية واللاسلكية
عمل Pilotstudy (POC) تجربة عملية
بناء شبكة وطنية لمؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي.

وزارة الاعلام:
قيام المؤسسات الاعلامية بمختلف انواعها المرئية والمسموعة والمقروءة وعبر المواقع الإلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي بتنمية الوعي المجتمعي ونشر ثقافة التعليم الإلكتروني في اليمن.
إنشاء قناة تعليمية متخصصة بالتعليم العالي للمساهمة في بث بعض المحاضرات والفعاليات والنشاطات المتعلقة بالتعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد.
عرض التجارب والخبرات العربية والإقليمية والدولية المميزة في مجال التعليم الإلكتروني.
تغطية النشاطات العلمية المتعلقة بالتعليم الإلكتروني من ندوات ومؤتمرات وحلقات نقاشية وورش عمل مختلفة.
خامسا: توصيات خاصة القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني
المشاركة في التطوير المؤسسي وبناء قدرات منتسبي التعليم العالي.
المساهمة في تمويل البرامج والمشروعات المتعلقة بالتعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد على مستوى الوزارة والجامعات الحكومية والأهلية.
مساندة الجهات الحكومية في تنمية الوعي العام ونشر ثقافة التعليم الإلكتروني.
تقديم برامج نوعية ممولة لصالح الطلبة تسهم في توفير الادوات التقنية والالواح الإلكترونية اللازمة.

اترد رداً